الثلاثاء، 7 سبتمبر، 2010

قمة الغيرة

هذه القصة لأعرابي في الجاهلية.. عندما زفت إليه عروسه على فرس ولما وصلت إليه قام وعقر تلك الفرس التي ركبت عليها الزوجة فتعجب الناس من حوله وسألوه عن سر عمله، فقال لهم: خشيت أن يركب السائس.. مكان جلوس زوجتي ولا يزال مكانها دافئ ؟

فيا ترى.. فهل سيكون هذا الأعرابي أشد غيرة منك؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق